سياحة وسفر

السياحة الدينية في المملكة العربيه السعوديه

لا احد ينكر قيمة الاراضي المقدسة (الحجاز) فهذه الاماكن ذات قيمة ومعزه غاليه لدى المسلمون في جميع انحاء العالم ولا يمكن ابدا ان لا نتحدث عنها ونفسح لها المجال في قسم السياحة والسفر والمعروف ان الكثير منا يعرف اكثر المعلومات التاريخية الثابتة عن الاراضي المقدسة لذا سوف نتحدث من وجهة نظر سياحيه بحته.

نشأت السياحة الدينية في المنطقة العربيه اولاً دون غيرها من بقاع العالم وهذا ما تشير اليه الدلائل التاريخيه ويقال ان النشأه كانت في اقليم وادي النيل وتطوت بعد ذلك, لكن السياحه في الاسلام لها شأن مختلف واهداف ساميه فرضها الله علينا .

وتعددت بعد ذلك الاغراض من السفر الديني لكن الثابت منها وفقا لتعاليم الاسلام  وحديث الرسول صل الله عليه وسلم ثلاث

فقد قال صل الله عليه وسلم (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد، المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى) متفق عليه. وهذا تحديد واضح لاغراض السفر الدينيه في الاسلام والحديث واضح ولا يحتمل التأويل.

ولعل ما قدمت له في هذا المقال هو السياحة الدينية في المملكة العربيه السعودية .

والمقدمه السابقه كان لابد من ذكرها عزيزي القارئ حتى تضع اقدامك على اولى درجات سلم تطور السياحه الدينيه في منطقة الشرق الاوسط والعالم العربي , والمملكة واحدة من اهم دول العالم في هذا المجال ولعلك تعجب انها تستقبل الملايين كل عام من زوار بيت الله الحرام وهم وفقا للتعريف العالمي للسياحه في عداد السياح.

تقول احدي الدراسات عن تطور ونمو الجنس البشري انه بحلول 2075 يتوقع ان يصبح المسلمين هم الديانه الاكثر انتشارا و الاكثر تعدادا في العالم, نعم سوف يزداد تعداد الامة الاسلاميه كثيرا لتصبح اكبر الامم عددا رغم احتلالها المرتبه الثانيه حاليا,

تعمل المملكة في السنوات الاخيرة على تطوير السياحة الدينية وتشير الاحصائيات الى انه دخل الحج والعمرة السنوي يتجاوز 12 مليارا في عام 2012 و يزور السعودية سنويا حوالي 7 ملايين حاج  ومعتمر الي بيت الله الحرام ولذا تسعي المملكة جاهدة بنهايه عام 2015 الي زيادة المنشأت الفندقية لاكثر من 343 الف منشأة فندقية متعدده الدرجات و ذلك لخدمة حجاج بيت الله الحرام والمعتمرين.

وتسعي المملكة جاهده الي رفع مستويات الفنادق والاشخاص القائمين على هذه الصناعة الضخمه التى تعد من اهم مصادر الدخل السعودي وتسعى في ذلك للتعاون مع دول ذات خبرات بالمنطقة مثل مصر والذي يعلنالمسؤولين فيها دوما عن ترحيبهم الكامل بالتعاون في المجال السياحي بالمملكة.

وتعتبر اشهر الحج وشهر رمضان الكريم اكثر مواسم رواج السياحه الدينية في المملكة, وهي ايام مباركة وذات روحانيات جميله ويتم نقل الاحداث على الهواء مباشرة الى جميع انحاء العالم على القنوات الرسميه والخاصه السعوديه . مما يجعل العالم كله انظاره نحو المملكة التي تعمل على خير وجه في عمليات التأمين لزوار بيت الله وكذلك الرعاية الصحية وتذليل وسائل الانتقال بين مدن الشعائر المختلفه.

ويعود الحجاج والمعتمرين من المملكة بالعديد من الهدايا الرائعه والتي يعتبرها المسلمون غالية القيمة  لانها قادمة من الاراضي المقدسة ,ومن اشهر الهدايا ماء بئر زمزم الطاهره , تمور المدينة المنوره الفاخره, والمسك والعنبر وكذلك المسابح و سجادات الصلاة وغيرها.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock